رواية : سُــلطان

null

أشتهر العمانيون بالملاحة الفلكية فجابوا البحار شرقا وغربا , وكان لأبناء مدينة صور السبق والريادة في الملاحة الفلكية , فوصلت سفنهم شمالا إلى البصرة ودول الخليج العربي وشرقا إلى الهند وبورما والصين وغربا إلى دول البحر الأحمر وجنوب شرق أفريقيا حيث وصلت سفنهم إلى جنوب أفريقيا , ناقلين حضارتهم وثقافتهم إلى تلك الشعوب فنشروا الدين الإسلامي بصفاتهم وأخلاقهم الإسلامية العربية .
كانت السفن الصورية العمانية تنقل البضائع من عمان والبصرة إلى الهند وأفريقيا ومن هناك يشترون ما تنتجه تلك البلاد من عاج وأخشاب وحيوانات , بينما يشترون الأقمشة الحريرية والعطور والبهارات وغيرها ليرحلوا بها إلى عمان ودول الخليج العربي حيث يبيعونها هناك .

كانت الرحلات البحرية في مدينة صور تنقسم إلى قسمين فرحلات الصيف تكون إلى دول الخليج العربي والعراق تحديدا أو المدن الإيرانية الواقعة على الساحل الشرقي للخليج العربي , وفي الشتاء يتجهون إلى الهند وأفريقيا , مستغلين خبرتهم الطويلة في التعامل مع البحار ودرايتهم بالتيارات الهوائية الدافعة للسفن إضافة إلى معرفتهم بطبيعة بحار المحيط الهندي ومجاريه الآمنة .

وقصة سلطان تتناول حكاية طفل من أبناء مدينة صور سافر والده النوخذا راشد في رحلة بحرية من مدينته صور إلى مدينة البصرة ومنها إلى زنجبار, وهناك قام برحلات عديدة بين موانئ الساحل الإفريقي فتنقل ما بين زنجبار وممباسا ونهوضا وجزر القمر ونوصي بيه موزمبيق حتى وصل إلى جنوب أفريقيا , يشتري من هذا الميناء ويبيع بذاك الميناء , وفي إحدى رحلاته تعرضت سفينته إلى عاصفة شديدة ورغم محاولات النوخذا راشد في الوصول إلى سواحل جزر القمر إلا أن بحر بوكين المعروف بصعوبة اجتيازه كانت أمواجه قد دفعت السفينة إلى الشعب المرجانية التي اصطدمت بها السفينة مما أدى إلى غرقها .

هنا يبدأ دور سلطان في العمل على مساعدة والده رغم أن النوخذا راشد قد طلب من ولده أن يبقى مع والدته وإخوته ليعتني بهم .
القصة تتناول حياة أبناء مدينة صور في رحلاتهم البحرية العديدة التي استمرت قرونا طويلة على مدى التاريخ العماني الذي يمتد إلى الألف الخامس قبل الميلاد , وتستعرض الحياة في السفينة التي تكون وسط البحار تتقاذفها الأمواج لمدة تمتد إلى أسابيع عديدة , كما تستعرض الأعمال التي يقوم بها البحارة في السفينة .

وتتناول أيضا تصويرا حيا لبعض الحوادث التي تصادفهم أثناء الإبحار والتنقل بين الموانئ العديدة .

شاهد أيضاً

شخصيات من ولاية صور :الشيخ محمد بن مبارك بن سعيد بن جويد الغيلاني

ولد في مدينة صور العمانية عام 1828م وتوفى عام 1943 م عن عمر يناهز 115 ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *